اعلانات جوجل

حرب النفط القائمة ما بين روسيا والخليج والولايات المتحدة

حرب النفط السعودية الروسية

ادى انخفاض اسعار النفط على مستوى العالم بسبب سُبات الوحش الصينى فى فراش فيروس كورونا إلى حرب نفطية جديدة بين الخليج والدب الروسى .

تكاتف دول الخليج فى حربها ضد روسيا فى مجال الطاقة .

اكبر حرف نفطية على مستوى العالم :-

الصين اكبر ثانى اقتصاد على مستوى العالم لدرجة انها تلتهم 14 مليون برميل من النفط الخام يومياً يعنى اكثر من انتاج السعودية والامارات مجتمعين فتخيل عندما تتوقف القوة الاقتصادية الجبارة عن التهام وجبته اليومية هذه بسبب فيروس كورونا وانخفض اسعار النفط إلى اكثر من الثلث تقريباً لينخفض من 70 دولار للبرميل إلى 45 دولار للبرميل فى اواخر فبراير , وفى خلال اجتماع اوبك بلص لتحديد الاجراءات التى سوف تتبع فى شهر مارس طالبت السعودية بخفض الانتاج بسبب قلة الطلب على النفط والحفاظ على اسعار النفط ولكن على الاطلاق قرر الدب الروسى بنسف الاتفاقات السابقة وفتح باب اللعب على الاخر ورفضت عدم تخفيض الانتاج وكل واحد ينتج اللى يريده ومن هنا بدأت الحرب النفطية الاشرس على مستوى العالم .

ما اسباب رفض روسيا قرار السعودية بخفض انتاج النفط ؟


  • ادراك روسيا أن الاتفاق مع اوبك على خفض الانتاج فى الفترة الأخيرة كون سوق خصب لنمو شركات النفط الصخرى وتعويض عجز الانتاج مما ازعج الدب الروسى لأن شركات النفط الصخرى الأمريكى هى العدو اللدود لروسيا .
  • وايضا بسبب فرض فرض عقوبات على قطاع الطاقة الروسى من قبل امريكا .
  •  السبب الاخر ليس فقط لمجر استوحاش شركات النفط الصخرى بل أيضا تم ضخ استثمارات ضخمة فى المياه العميقة فى النرويج وغيرها .

وبالتالى بعدما تم رفض طلب المملكة العربية السعودية بخفض انتاج النفط قررت السعودية .

ماذا فعلت السعودية للرد على روسيا فى حرب النفط المشتعلة ؟

غضبت السعودية وقررت اطلاق البازوكة النفطية قررت السعودية اغراق العالم بملايين البراميل من النفط .

  • وتعهدت السعودية برفع انتاجها من النفط ليصل الى تقريباً 13 مليون برميل من النفط يومياً وتعاقبت زيادات الانتاج من قبل الامارات .
  • تتعقب السعودية عملاء روسيا وتقديم خصومات تصل إلى 8 دولار للبرميل .


ومن هنا كانت الاستجابة من جميع الدول المنتجة للنفط برفع انتاجيات النفط بزيادات أدت إلى انخفاض اسعار البترول إلى 30 دولار للبرميل على الفور ومتوقع إلى الوصول إلى 20 دولار للبرميل .

من الرابح ومن الخاسر فى هذه الحرب النفطية :-


  • بالنسبة لدول الخليج التى يعتمد اقتصادها بطريقة اساسية على عائدات النفط فهى الخاسر الاكبر فيما عدا الامارات ستصمد لفترة اطول بسبب تنوع مصادر العائدات عندها وستصمد لفترة اطول الكويت وقطر لانهم يمتلكون فوائض مالية ضخمة تساعدهم على تخطى هذه المرحلة لفترة طويلة لكن البحرين فى خطر كبير جداً أما العراق ستتعرض إلى اجراءات تقشفية أما ايران لن تتأثر لانها بتعانى من عقوبات فى مجال الطاقة وانتاج النفط والجزائر الشقيقة ستتعرض لصدمة كبيرة .
  • روسيا سيتلقى اقتصادها ضربة موجعة ولكنها تظل الأقوى فى هذا الصراع قادرة على الصمود إلى عشرة سنوات .
  • الولايات المتحدة الامركية سيخسر فيها شركات النفط الصخرى وستتعرض إلى الافلاس وتسريح العمالة ومنها سيرتفع العجز فى الموزانة لأن شركات النفط الصخرى تبدأ خسارتها عند انخفاض سعر النفط إلى 35 دولار لبرميل النفط .
  • باقى الدول فيها دول ستعلن افلاسها تماماً .
  • الدول المستهلكة لها قصة أخرى سنسردها فيما بعد .