اعلانات جوجل

خديو ام عزيز مصر القاب تكلفت الكثير من الاموال

نفحات من التاريخ 

دلوعة الباب العالي… خديوى ...ولا عزيز مصر .

حضرة أفندينا ولي النعم الداوري الأفخم , والخديوي الأعظم أسماعيل باشا نقدم احترامات للأعتاب الخديوية .
المقدمة دي علشان سي سماعيل كان بيحب الفخفخة والاُبهة والفشخرة والالقاب الرنانة ودفع دم قلبه , أو دم قلب مصر علشان يغير في نظام وراثة العرش ويحصل علي الالقاب فعمل اية بص !
عم سماعيل كدة وش حكم مصر 16سنة (1863-1879) وابوة ابراهيم باشا قاهر العرب والعجم صاحب التمثال الشهير ..ابو أصبع بميدان الاوبرا ..ومكتوب علي التمثال "سلام علي إبراهيم "...
وامة هوشيار هانم الوالدة باشا وهي اللي عملت جامع الرفاعي في حي القلعة , و تزين صورة هذا المسجد عملة «العشرة جنيهات»،...والصراحة يعني سي سماعيل نقل مصر نقلة حضارية يعني كدة نقلها من ظلمات افريقية إلي خريطة أوروبا التي تشع بالثقافة والعلم والمدنية ..وكلة بتمنه و كله ماشي .
المهم اسماعيل بعد ما حكم مصر حوالي تلات سنيين كان مجرد والي او باشا .
وسعي للباب العالي في الاستانة علشان ينعم علية السلطان عبد العزيز بلقب جديد ...فراح خطف رجلة الي للاستانة ورش رشة جرئية علي السلطان والحاشية ...وطلب أن يكون لقبه (عزيز مصر) فلما كان السلطان العثمانى اسمه عبدالعزيز ولايليق أن يكون إسماعيل التابع "عزيزا " والسلطان المتبوع "عبد العزيز " لذلك لم يرحب السلطان بطلب إسماعيل .
اسماعيل زعل وحس ان فلوسة راحت علية ....السلطان طيب خاطره وقال له خلاص ياسمعة خد لقب خديو... وفي 8 يونيو 1867، صدر فرمان شاهانى يجعل لقب والى مصر «خديو»، بدلاً من «والى»،و خديو كلمة فارسية ترتفع بمن يحملها إلى مرتبة الملوك والسلاطين.
وعاش ابو السباع الخديوي الأعظم..دلوعة الباب العالي .
=======
عن دكتور حماده حسنى .