القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو الويل : الويل له وجهان


الوجه الأول : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " الويل وادي في جهنم يسيل إليه صديد أهل النار " 
وعلي الوجه الآخر في تفسير الويل : الويل هو وعيد شديد وتهديد اكيد بالعذاب.
توعد الله الهمزة واللمزة في سورة الهمزة وقال تعالي " ويل لكل همزة لمزة " والهمز باللسان واللمز بالفعال وهناك قول آخر اللمز بالسان والهمز بالفعال فعلي سبيل المثال إذا كان هناك شخص يمشي وبرجله بعض العرج وقولت له علي سبيل الانتقاص والازدراء يا اعرج فقد همزته وإن انت قد قلدت مشيته علي سبيل السخرية منه فقد لمزته.
وعلي أية حال فهناك وعيد من الله عز وجل للهمزة واللمزة كما توع الله المطففين في سورة المطففين " ويل " بدأت سورة المطففين والهمزة بـ " ويل " وهو وعيد شديد وتهديد أكيد من الله عز وجل لصيانة اعراض الناس 

تعليقات