القائمة الرئيسية

الصفحات

كيس أريال منتهي الصلاحية يقتل الملابس

اسباب ارتفاع اسعار المنظفات في مصر


لا شك أن هناك موجة وردة عنيفة في الأسعار الفترة القادمة كل المنتجات سترتفع فيما عدا قطاع بعينه هو الوحيد الذي سيتهاوي سعره وبالفعل قد بدأ في التهاوي.

في الموضوع سنناقش :

  • سبب ارتفاعات الأسعار الفترة القادمة.
  • مجموعة من الحلول.
  • متي تنخفض الأسعار مرة أخري.
  • القطاع الذي ستنخفض اسعاره.
  • سنتحدث عن البيض كثيرًا اليوم.

ارتفاع الأسعار الفترة القادمة

مادام هناك ارتفاعات قادمة سنشهدها جميعًا خلال الأيام القادمة فما الحل والخروج من الأزمة القادمة، أزمات تلو الأزمات تلو الأزمات إلي أن نرحل عن هذا العالم تعالوا ندردش شوية ونفهم أيه اللي بيحصل بالضبط.

اللي بيحصل أن الحكومة محتاجة فلوس واحتياجها للفلوس هيكون اعنف من الأول لأنه يعتبر أخر فلوس في جيب المواطن واللي يُعتبر هيستلفها من غيره لأنه الفترة الماضية بالفعل دخل في حالة من التقشف لاحظنا مردودها علي حركة التجارة والركود الذي احل بها ولاحظنا ان المواطن مسحول في السلف فقط ليتصالح مع الحكومة.

البضاعة هتغلي غلاء عنيف وسنلمس ونشعر بهذا الغلاء خلال الأيام القادمة، والمنظفات اوزانها ستنخفض إنخفاض عنيف يعني حضرتك تخيل من 3 سنوات كان 160 جرام اريال بسعر 2 جنيه اليوم 120 جرام اريال بـ 5 جنيهات انتظر مرحلة 160جرام اريال بـ 10 جنيه ليس ببعيد.

إذن نحن نقف علي نقطتين ارتفاع في الأسعار، انخفاض في الأوزان، ضياع الفلاح ومنتجاته المحلية الزراعية وبدأت البشاير في إنخفاض سعر الفاصوليا بسبب اقترابنا من موسم الحصاد علي الرغم من أن كل شيء يرتفع، حاول حضرتك تتذكر قطاع البيض استمروا في الضغط عليه حتي خسر المنتجين ما خسروه ومع التمسك بالبقاء علي قيد الحياة والعمل اغلقت اليوم مزارع انتاج البيض ابوابها وارتفع سعر البيض وتبقي الكبار فقط نفس السيناريو هيحصل مع الفلاح إنخفاض اسعار الفاصوليا بسبب الحصاد والمعروض كثير يبيع الفلاح محصوله ايام وترتفع الفاصوليا من 17 جنيه إلي 24 جنيه جملة وتتصدر للخارج ويتبقي لنا الفاصوليا اللذيذة أم دم خفيف.

  • ارتفاع الأسعار في كل السلع.
  • إنخفاض الأوزان.
  • ضياع الفلاح : لا تقلق سيأتي يوما بل أيام ستشتري الخضروات بأقل من تكلفتها مثلما حدث في البيض اشتريته كم مرة ب 25 جنيه كتير صح نفس القصة مع الخضروات وسيصمد الفلاح ويصمد حتي ينهار مع من سبقوه من منتجين البيض ويتبقي مزارع أو صوب الجيش تُنتج ببلاش وتبيع بفلوس وساعتها هترفع السعر براحتها نفس البيض اعذروني اليوم كله بيض.
نسيت اذكر لكم أن الوقت اللي حضرتك قاعد تفكر فيه في حالك وتقرأ هذا المقال اصحاب الشركات جالسين في اجتماع مع المديرين يبحثوا عن حلول تناسب حالتك النفسية يعني إن لم ترتفع الاسعار أو تنخفض الأوزان أو حتي ارتفعت وعاودت الهبوط بسرعة فتأكد أن الجودة ستنخفض كثيرًا يعني تخيل أنه ممكن يوم تشتري علبة جبنة عبور لاند ب 7 جنيه ولكن طعمها طعم دومتي الزرقاء بتاعت التموين ويمكن يصنعوها من بودرة البلاط تحت اشراف الحكومة.

حلول ممكن تضر صاحبها

هل تعتقد أن إمتلاك البضاعة الفترة الحالية بسبب ارتفاع الاسعار القادم هو الحل للنجاة من الأزمة ؟

زمان مع بدايات تعويم الجنيه ارتفعت الأسعار وكان عندك بضاعة ب 100 الف اصبح ثمنها 300 الف لو بعت اقل من ارتفاعات السوق مازلت في مرحلة الربح أم اليوم أنت تمتلك بضاعة سعرها ارتفع ولكن القوة الشرائية انخفضت كتير فلن تجد من يشتريها والحكومة سن اسنانها خاصة مع الصلاحيات ولا تنسي تم تحرير محضر لبقالة بسبب كيس اريال او برسيل منتهي الصلاحية غرامة 10 الآف جنيه مصري يا مؤمن وسجن سنة يا مسلم من اجل كيس اريال ب 2 جنيه اللي اساسا حافظ نفسه وخارج فكرة الصلاحية عمرك شفت كيس اريال منتهي الصلاحية موت الملابس ولكن اعتقد أنهم سيكتفوا بال 10 الآف جنيه فكما حدث مع منتجين البيض سيحدث مع البقال والتاجر.

لمن ستبيع ؟ هل ستبيع لشخص الحكومة تطالبه بالتصالح علي البيت الذي بناه من كم سنة ويسعي جاهدًا في توفير مبلغ التصالح مع الحكومة الوضع سيكون سيء وهناك آخرين لصوص ما يطلق عليهم رجال الأعمال بنوا عقارات من باب التجارة لن يجروء احد فيهم علي الكلام لعدم فتح الدفاتر ومن إين لك هذا، أما المساكين الذين بنوا سعيًا لتأمين حياة ابنائهم أو للإنتقال من الإيجار إلي التمليك فهم في نفس الدائرة التي سينجو منها الكبار كما في قطاع البيض من مستمر جمعه مسعد بورصات ومحطات الحكومة انشاص والبنا وغيرها.

إذن إمتلاك بضاعة ليس حلًا.

الحل المتاح حاليًا

يا عزيزي من أجل ان لا اطيل عليك الحوار الحل في امتلاك سيولة، امتلك سيولة وعيش بفكرة البقاء فقط مثلا اشتري كرتونة زيت احسب مبيعاتك في الأسبوع بعت ب 1000 جنيه في الاسبوع مثلاً اشتري بالف جنيه لا تزيد ولا تنقص امشي الخطوات خطوة خطوة ليس كالأطفال ولكن بطيء كالحمار Like Donkey مثل انجليزي لأن الحمار سيُضرب ويمشي دون التمرد أم الأطفال سيصرخون من الضرب وربما يبقون في أماكنهم تمردًا علي الضرب وفي عصر الرئيس السيسي كن حمارًا انضرب وامشي.

  • امتلاك سيولة والحفاظ عليها.
  • المشتريات علي قدر المبيعات.
  • تجنب البضاعة التي لها صلاحية قريبة.
  • حاول أن لا تكون دائن ولا مدين ففي كلتا الحالتين لن تستطيع دفع الدين أو تحصيل الدين.

القصة طويلة أعتقد أنك تتساءل هل انتهت الحكاية ؟ لا يا عزيزي الحكاية لم تنتهي فهناك ردة فعل ايضا عنيفة في الاسعار ولكن هذه المرة بالإنخفاض ! متي ؟

عندما تنتهي الحكومة من مشروعاتها تنتهي من العاصمة ومن القروض سيكون هناك ردة فعل باتخفاض الاسعار مرة اخري وعودة الحياة إلي طبيعتها إن لم تدخلنا الحكومة في سياج آخر.

القطاع الذي سينخفض اسعاره

العقارات سواء اراضي أو مباني لقد أنتهت اسعار المباني وتهاوت إلي أقل من قيمتها أذهب اليوم وحاول أن تسعر قطعة ارض أو منزل كان ثمنها من 5 اشهر 1 مليون جنيه إن لم تسمع فيه اليوم اليوم 500 الف جنيه ! منتظر ايه الرهان طبعًا بيع العقارات اصبحت كثيرة والحكومة اليوم تطرح كراسات الشروط واستلم شقتك وادفع 1000 جنيه في الشهر وتتملك بعد 30 سنة يعني لو حضرتك مستأجر بيت وبتدفعله 1000 جنيه في الشهر ستتركه وتأخذ شقة من الحكومة وتدفع نفس القيمة ولكن تتملكها بعد 30 سنة الحكومة بدأت مشروعات وانتهت من جزء منها وتريد عائد اليوم تخيل ارض ببلاش وبناء بربع تكلفة ما ستدفعه للحكومة فعلًا احسن تجارة أنك تكون رئيس جمهورية وظيفة لذيذة ومربحة اكثر من البرمجة.

العقارات عليها مشاكل ومصالحات مع الحكومة وبالتالي ستدفع أكثر للتصالح فلما سأذهب للحكومة واشتري منها المعروض بسعر اقل وتبقي العقارات لأصحابها.

بس كدا انتهت الحكاية ما تنساش لو عجبك الموضوع اعمل لايك وسبسكرايب 😂😂😂😂 ابتسم لا تقلق لقد اعتاد المصريون علي مثل هذه الأزمات وستنتهي وتأتي غيرها الدنيا دار ابتلاء وشقاء يا مؤمن، من اكثر ايمانًا من المصريين.

تعليقات