القائمة الرئيسية

الصفحات

حل الخلافات الزوجية في الإسلام

حل الخلافات الزوجية في الإسلام

الخلافات والمشاكل الزوجية في الإسلام

نحن في خير مادمنا مع كتاب الله وسنة رسول الله، فعلى الرغم من حدوث مشاكل بين الزوجين ومغاضبات في البيوت ولكن لها حدود، فالرسول غاضب نسائه وآلا منهن شهرًا يعني أقسم أن لا يدخل عليهن شهرًا، هيا لنتعرف على قصص الخلافات الزوجية والمغاضبات في الإسلام والتي حدث لرسول الله وصاحبه ابو بكر الصديق رضي الله عنه.

قصص خلافات زوجية في الإسلام

سنعرض قصص لمغاضبات ارسول مع زوجاته، وقصص مغاضبة ابوبكر رضي الله عنه مع زوجته، لنخرج في النهاية بعبرة وعظة ونرى كيف تصرف الرسول وكيف كانت أفعال ابوبكر الصديق وردود أفعال زوجته وولده.

القصة الأولى لرسول الله

هي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقد غاضب الرسول نسائه وآلا منهن شهرًا وأقسم بالله ألا يدخل عليهن شهرًا من شدة موجدته عليهن، وكانت نساء النبي يطالبهن بالنفقة بزيادة النفقة واكثروا في السؤال ( أنت تعطينا مال قليل، كثر الأموال، المال لا يكفينا) يعني استكثرن النبي صلى الله عليه وسلم النفقة، ومن شدة كلامهن اعتزلهن الرسول شهرًا كاملًا وهناك روايات أخرى تقول بأن السبب إفشاء حفصة سرًا إلى عائشة كان النبي صلى الله عليه وسلم قد استكتمها إياه، وقد يكون سبب الإعتزال هو مجموع الروايات لأن الرسول بسبب اخلاقه الكريمة وكثرة صفحه تجمعت العديد من الأسباب التي جعلته يغاضبهن يعتزلهن شهرًا كاملًا.
لم يقل الرسول قليلًا ولا كثيرًا، لم يسب الرسول زوجاته، لم يضربهن ولم يطردهن من البيت بل كل ما فعله ( اعتزلهن شهرًا ) هذا كان فعل الرسول مع زوجاته ولكن لكم في رسول الله اسوة حسنة، وقال الله تعالى في كتابه واهجروهن في المضاجع.

القصة الثانية لأبوبكر الصديق

قصة الأضياف الذين جاءوا إلى ابو بكر، وزوجة ابو بكر رضي الله عنه قدمت الطعام للأضياف ورفض الأضياف أن يأكلوان فقال الصحابي الجليل أبوبكر لزوجته ما قدمتي الطعام للأضياف قالت قدمت ولكنهم رفضوا أن يأكلوا حتى تأتي فقال لها بكِ وبكِ وبكِ وأنهال عليها بالعتاب قالت له اسأل ولدك عبدالرحمن، فذهب إلى عبدالرحمن وكان عبدالرحمن يعرف شدة أبيه وعصبيته فأختفي فينادي أبوبكر يا عبدالرحمن وولده لا يرد ويقول ابوبكر بك وبك حتى رد عليه بعدما أقسم عليه بالله أن يرد المهم في القصة الزوجة يست مذنبة ولكنها تخشى زوجها وعصبيته وتحترم لحظات الإنفعال وابوبكر كان حريصًا على إكرام أضيافه.
الزوجة احترمت إنفعال زوجها ولم ترد عليه وتتبجح وتناطحه ولم تقل له أنا لست خادمة أضيافك، والأبن لم يقف أمام ابيه ويرد عليه بعصبيه ويناطحه هو الآخر، في القصة عبرة وعظة للنساء والأبناء عبدالرحمن بن ابا بكر لو رأى أمه ترد على أبيه لفعل مثلها ولكنه احترم لحظة إنفعال أبيه بسبب أمه تعلم من أمه، الزوجة الصالحة رزق، كان هذا نموذج لزوجة تعد جيل واليوم نرى نماذج تهدم أجيال وتعجل بنهاية العالم تقف أمام زوجها وتنطحه وتسبه، وعلى الوجه الآخر هناك زوج سيء الخلق يسب زوجته.

درس في الخلافات الزوجية

  • لا تسب زوجتك ولاتهنها ولا تضربها أعطتاك ربك أسلوب للعقاب وهو واهجروهن في المضاجع والرسول اعتزل نسائه شهرا.
  • لا تقفي أمام زوجك تناطحيه فيتلم أبنائك منك ويومًا ما ستأخذين عقابك حتى من أبنائك.
كأن لكم في رسول الله أسوة حسنة، تمسكوا بسنة نبيكم وكتاب ربكم فهما النجاة.

تعليقات