مدى آمان فليبانورين خلال فترتي الحمل والرضاعة

دواء فليبانورين والرضاعة والحمل

فليبانروين والرضاعة الطبيعية

فليبانورين عقار يحتوي على مادة فعالة Flibanserin تساعد في علاج الإكتئاب والتخلص من القلق والتوتر وهذا هو داعي الاستخدام الأكثر شهرة للدواء والسبب الرئيسي ولكن شاع إستعماله في شيء آخر يخص السيدات أو النساء، وهنا ما مدى أمان فليبانورين والرضاعة الطبيعية هل يؤثر و يصل للرضيع ومع مدى آمانه على النساء خلال فترة الحمل.

فليبانورين والرضاعة الطبيعية

إستخدام الأدوية التي تبدأ فعالية من خلال الجهاز العصبي وتعالج الأمراض النفسية لا يجب تناولها خلال فترة الرضاعة الطبيعة وإن كان هناك لابد من تناولها فيجب الإمتناع عن الرضاعة لأن دواء فليبانورين يختلط بلبن الأم ويصل للرضيع.

فليبانورين والحمل

الأدوية النفسية أو التي تعالج الأمراض النفسية مثل القلق والإكتئاب لا يجب تناولها خلال فترة الحمل لأنها تتسرب وتنتقل إلى الأجنة وربما تؤدي إلى أضرار، ولهذا لا يجب تناول فليبانورين خلال فترة الحمل.

إقرأ عن سعر واضرار دواء فليانورين.

فوائد فليبانورين

  • علاج القلق.
  • علاج التوتر.
  • علاج الإكتئاب.
  • علاج ضعف الإستجابة عند النساء مؤخرًا بالصدفة.
  • يعالج أغراض نسائية في مرحلة إنقاطع الطمث.

مفعول الدواء

غالبًا ما تبدأ فعاليته في فترة تبدأ من 30 إلى 60 دقيق من تناولها مع مراعاة شرب كمية كبيرة من الماء لتسهيل عملية أو تسريع عملية إمتصاص الدواء.

الأعرض الجانبية

  • الشعور بإضطرابات في المعدة والجهاز الهضمي.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • جفاف الفم.
  • خمول في بعض الأحيان.
  • النعاس والرغبة في النوم.
  • الإسهال.
  • الامساك.
  • ألم في المعدة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -