دواعي استعمال تافونيفلوكس والأعراض الجانبية Tavoniflox

دواء تافونيفلوكس Tavoniflox


دواء تافونيفلوكس Tavonifloxعبارة عن مضاد حيوي يعالج التهابات تُسببها البكتيريا و ينتمي إلى مجموعة الفلوروكينولون يحتوي على Levofloxacin الذي يُستخدم في علاج الالتهاب الرئوي والتهاب البروستات والتهاب الجيوب الأنفية البكتيرى الحاد وعدوى السالمونيلا وعدوى السل المقاومه للأدوية وعدوى المسالك البولية.

دواعي استعمال تافونيفلوكس ودلالة الاستخدام

1- التهاب الجيوب الأنفية البكتيرى الحاد: عن طريق الفم 500 مجم أو 750 مجم مرة واحدة يومياً لمدة 5 إلى 7 أيام. 

2- عدوى السالمونيلا: عدوى الجهاز الهضمي: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 500 مجم مرة واحدة يوميًا لمدة 3 إلى 14 يوم.

 3- تجرثم الدم: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 500 أو 750 مجم مرة واحدة يوميًا لمدة 14 يومًا.

4- الأمراض المنقولة جنسياً، التهاب عنق الرحم و عدوى الكلاميديا: عن طريق الفم 500 مجم مرة واحدة يومياً لمدة 7 أيام.

5- عدوى السل المقاومه للأدوية: عن طريق الفم، عن طريق الوريد، 750 مجم إلى 1 جرام مرة واحدة يوميًا مع أدوية إضافية مناسبة لمكافحة السل. 

6- عدوى المسالك البولية: التهاب المثانة، التهاب المثانة الحاد غير المصحوب بمضاعفات أو التهاب المثانة البسيط الحاد: عن طريق الفم: 250 مجم مرة واحدة يوميًا لمدة 3 أيام (للإناث) أو 5 أيام ( ذكور). 

7- التهاب المسالك البولية المعقدة والتهاب الكلي: عن طريق الفم، عن طريق الوريد : 750 مجم مرة واحدة يوميًا لمدة 5 إلى 7 أيام. 

8- التهاب البروستات البكتيرى الحاد: عن طريق الفم أو عن طريق الوريد: 500 مجم مرة واحدة يومياً لمدة 4 إلى 6 أسابيع.

9- التهاب البروستات البكتيرى المزمن: عن طريق الفم: 500 مجم مرة واحدة يومياً لمدة 4 إلى 6 أسابيع.

10- الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع: المرضى خارج المستشفى الذين يعانون من أمراض مصاحبة أو المرضى الداخليين فى المستشفى: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 750 مجم مرة واحدة يوميًا.

11- عدوى القدم السكري: عدوى خفيفة الى متوسطة: عن طريق الفم: 500 مجم كل 24 ساعة (750 مجم كل 24 ساعة فى حالة الاشتباه فى الإصابة ببكتيريا P. aeruginosa). 

12- الوقاية أو العلاج من عدوى جرح العضة كعضة حيوان أو إنسان: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 750 مجم مرة واحدة يوميًا، مع مضاد حيوى أخر مناسب ضد البكتيريا اللاهوائية. مدة العلاج من 3 إلى 5 أيام للوقاية، وعادة ما تتراوح مدة العلاج للعدوى المؤكدة من 5 إلى 14 يومًا وتختلف بناءً على العوامل الخاصة بالمريض بما في ذلك الاستجابة السريرية. 

13- عدوى الشيغيلة المعدية المعوية: عن طريق الفم: 500 أو 750 مجم مرة واحدة يومياً لمدة 3 أيام. 

طريقة الاستعمال

1- يمكن تناول الأقراص بغض النظر عن الطعام. 

2- يجب تناول المحلول الفموي قبل ساعة واحدة على الأقل أو بعد ساعتين من تناول الطعام. 

3- يجب تناول سوائل كافية طوال فترة العلاج لمنع حدوث حصوات فى البول. 

4- يؤخذ قبل أو بعد ساعتين من تناول مضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم أو الألمنيوم، وسوكرالفات أو الفيتامينات المتعددة التى تحتوى على الحديد والزنك.

5- يُحقن 250 إلى 500 مجم من المحلول الوريدى بالتسريب الوريدى على مدى 60 دقيقة، بينما يحقن 750 مجم من المحلول الوريدي لمدة 90 دقيقة. 

جرعات الأطفال:

1- عدوى غير المقاومة للمضاد الحيوى: 

الرضع أكبر من 6 أشهر والأطفال والمراهقين من 6 أشهر إلى أقل من 5 سنوات: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 8 إلى 10 مجم / كجم / جرعة مرتين يوميًا.

أكبر من 5 سنوات: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 10 مجم / كجم / جرعة مرة واحدة يوميًا و الجرعة القصوى: 750 ملغ / يوم. 

2- الالتهاب الرئوي: 

الرضع أكبر من 6 أشهر والأطفال أقل من 5 سنوات: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 8-10 مجم / كجم / جرعة كل 12 ساعة، الجرعة اليومية القصوى: 750 ملغ / يوم. 

أكبر من 5 سنوات والمراهقين أقل من 16 سنة: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 8 إلى 10 مجم / كجم / جرعة مرة واحدة كل 24 ساعة، الجرعة اليومية القصوى: 750 ملغ / يوم. 

3- التهاب الجيوب الأنفية البكتيرى الحاد:

الأطفال والمراهقون: عن طريق الفم، عن طريق الوريد: 10 إلى 20 مجم / كجم / يوم مقسمة كل 12 إلى 24 ساعة لمدة 10 إلى 14 يومًا، الجرعة اليومية القصوى: 500 ملغ / يوم. 

4- عدوى السل المقاومه للأدوية:

يُستخدم الدواء مع ما لا يقل عن 3 إلى 4 مضادات حيوية إضافية مضادة للسل 

جرعة الرضع والأطفال والمراهقين: عن طريق الفم: 15 إلى 20 مجم / كجم / جرعة مرة واحدة يوميًا، الجرعة اليومية القصوى المعتادة 1000 مجم / يوم. 

5- التهاب الجيوب الأنفية البكتيرى الحاد:

الأطفال والمراهقون عن طريق الفم: عن طريق الوريد 10 إلى 20 مجم / كجم / يوم مقسمة كل 12 إلى 24 ساعة لمدة 10 إلى 14 يومًا الجرعة اليومية القصوى 500 ملجم / يوم.

الأعراض الجانبية لـ تافونيفلوكس

  • تمدد الأوعية الدموية الأبهري.
  • آلام المفاصل.
  • السمية الضوئية حساسية الضوء.
  • اعتلال الأوتار وتمزقها. 
  • ألم في الصدر.
  • الوذمة.
  • الحكة .
  • الطفح الجلدي.
  • آلام في البطن.
  • إمساك.
  • إسهال.
  • عسر الهضم.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • التهاب المهبل
  • داء المبيضات.
  • الدوخة.
  • الصداع.
  • الأرق.
  • ضيق التنفس .
  • خفقان القلب.
  • التهاب الوريد.
  • الإغماء.
  • عدم انتظام ضربات القلب البطيني.
  • الشرى.
  • ارتفاع السكر في الدم.
  • فرط بوتاسيوم الدم.
  • نقص السكر في الدم.
  • فقدان الشهية.
  • التهاب المريء.
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • التهاب اللسان.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب الفم.
  • فقر الدم.
  • قلة الصفيحات.
  • الهلوسة.
  • نوبات الصرع والكوابيس وفرط التوتر وتنميل ونساط عضلي زائد.

احتياطات تناول تافونيفلوكس

بعض النصائح التي يجب أن نراعيها خلال تناول الدواء ففي مرضى الأطفال لا ُتعتبر الفلوروكينولونات خط العلاج الأول بشكل روتيني ولكن بعد تقييم المخاطر والفوائد، يمكن اعتبارها بديلاً معقولاً للحالات التي لا يتوفر فيها بديل آمن وفعال مثل العدوى المقاومة للمضادات الحيوية.

  • في حالة التسريب في الوريد: يمكن أن يؤدي التسريب السريع للغاية إلى انخفاض ضغط الدم. تجنب الإعطاء من خلال خط في الوريد بمحلول يحتوي على المغنيسيوم والكالسيوم. 
  • في حالة الجرعة الفائتة: قم بأخذ الجرعة في أقرب وقت ممكن فقط إذا كانت الجرعة التالية المقررة تبقى على ميعادها 8 ساعات أو أكثر خلاف ذلك، انتظر حتى الجرعة التالية المقررة. 
  • لا يعطى للمرضى الذين يعانون من فرط الحساسية للليفوفلوكساسين.
  • قد يؤدي الاستخدام المطول إلى عدوى فطرية أو بكتيرية. 
  • يستخدم بحذر عند مرضى القصور الكلوي وتعديل الجرعة مطلوب فى هذة الحالة. 
  • كبار السن: قد تزداد التأثيرات الضارة (مثل السمية الكبدية، وتمزق الأوتار) لدى كبار السن. 
  • قد يحدث تكسر لكرات الدم الحمراء (نادرا) مع استخدام الفلوروكينولون في المرضى الذين يعانون من نقص G6PD. 
  • لم يتم دراسة سلامة الاستخدام في مرضى الأطفال لمدة تزيد عن 14 يومًا من العلاج لوحظ زيادة حدوث الاضطرابات العضلية الهيكلية (مثل ألم المفاصل وتمزق الأوتار) عند الأطفال. 
  • قد تسبب الفلوروكينولونات، بما في ذلك الليفوفلوكساسين، تفاقم الوهن العضلي الشديد. 

زيادة الجرعة: في حالة تخطى الجرعة المسموح بها، كن مستعدًا لإخبار أو إظهار ما تم تناوله، ومتى حدث، واطلب العناية الطبية الفورية.

التداخلات الدوائية لـ تافونيفلوكس

  • الأدوية التى تخفض نسبة الجلوكوز في الدم: قد تعزز الكينولونات من التأثير الخافض للجلوكوز فى الدم للعوامل ذات التأثيرات الخافضة للجلوكوز في الدم. 
  • الأميودارون: المنتجات التي تحتوي على الليفوفلوكساسين قد تعزز تأثير إطالة كيو تي سي للأميودارون.
  • مضادات الحموضة: قد تقلل من امتصاص الكينولونات. -لقاح بي سي جي: المضادات الحيوية قد تقلل من التأثير العلاجي للقاح بي سي جي.
  • أملاح الكالسيوم: قد تقلل من امتصاص الكينولونات.
  • الكورتيكوستيرويدات: قد تزيد من التأثير الضار / السام للكينولونات.
  • دومبيريدون: قد يعزز إطالة تأثير إطالة QT لدومبيريدون.
  • مستحضرات الحديد: قد تقلل من تركيز الكينولونات فى الدم.
  • أملاح المغنيسيوم: قد تقلل من تركيز الكينولونات في الدم.
  • الفيتامينات / المعادن (التي تحتوي على فيتامينات ADEK، حمض الفوليك، الحديد): قد يقلل من تركيز الكينولون في الدم.
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات: قد تعزز التأثير المثير للأعصاب لل الكينولونات. 
  • اوندانسيترون: قد يعزز تأثير إطالة QTc ل الكينولون.
  • بيكوسلفات الصوديوم: المضادات الحيوية قد تقلل من التأثير العلاجي لبيكوسلفات الصوديوم.
  • سوكرالفات: قد يقلل من تركيز الكينولونات في الدم.
  • مضادات فيتامين ك (على سبيل المثال، الوارفارين): قد تعزز الكينولونات التأثير المضاد للتخثر لمضادات فيتامين ك.
  • أملاح الزنك: قد تقلل من تركيز الكينولونات في الدم.

دواء تافونيفلوكس خلال الحمل والرضاعة

خلال فترة الحمل: يعبر الليفوفلوكساسين المشيمة ويمكن اكتشافه في السائل الأمنيوسي و بناءًا على البيانات المتاحة يوصى باستخدام المضادات الحيوية بخلاف الليفوفلوكساسين لعلاج التهابات المسالك البولية غير المعقدة والتهاب الكلى أثناء الحمل.

خلال فترة الرضاعة: يفرز الليفوفلوكساسين في حليب الثدي، ويمكن استخدام الليفوفلوكساسين في المرضى المرضعات الذين يحتاجون إلى مضادات حيوية للجمرة الخبيثة الاستنشاقية، ويمكن للمرضى المرضعات ضخ حليب الثدي والتخلص منه أثناء العلاج ولمدة يومين بعد آخر جرعة من الليفوفلوكساسين، يجب أن يأخذ قرار الرضاعة الطبيعية أثناء العلاج فى الحسبان مخاطر تعرض الرضيع، وفوائد الرضاعة الطبيعية للرضيع، وفوائد العلاج للأم.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول الدواء في فترة الحمل والرضاعة الطبيعية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق