أسباب تأخر مواعيد القطارات وعدم إنتظامها في مصر

أسباب تأخر مواعيد القطارات وعدم إنتظامها في مصر

عدم انتظام مواعيد القطارات

إن كنت ممن يستخدمون القطارات كوسيلة للتنقل من المؤكد أنك لاحظت أن هناك عدم إنتظام في مواعيد القطارات لا في موعد الإقلاع ولا الوصول ، حتى أنك تشعر بأن سرعة القطارات يكاد يكون التوك توك اسرع منها.

هناك علبة (بوكس) تجدها بجوار شريط السكه الحديد، وهناك مستطيلات أو قطع صفراء في الدوران أو الملفات ، يحدث احتكاك بينها وبين القطار وتخبر الجهاز بإشارات لتتحكم في سرعة القطار ويتم تسجيل هذه العملية بشكل اتوماتيكي كان في الماضي يتغلب عليه سائقي القطارات بفصل الجهاز وإغلاقه ولكن بسبب كثرة الحوادث تم تشغيل الجهاز والتأكيد على أنه يعمل.

وبسبب حركة التجديد والإصلاحات التي تتم على خطوط السكك الحديدية ففي الغالب تكون الإشارات التي ترسل للجهاز كلها تجبر السائق على تخفيض السرعة للرقم الذي يخبر به الجهاز فمن الممكن أن تجد أن السائق يمشي في بعض الأحيان على متوسط سرعة 10 ك في الساعة حتى الـ 60 كيلو في الساعة، والسبب ليس السائق بل أنه مجبر على ذلك بسبب أخر حادث للقطار.

الحادث الأخير للقطارات في مصر، ثبت أن السائق اوقف الجهاز عن العمل وتم تغريم السائق 28 مليون جنيه وحبسه 15 سنة، فالسائقين الآن لا احد منهم يرغب في هذا العقاب، وبالتالي التزموا بما يُملى عليهم من الجهاز وإدارة السكة الحديد وليتأخر المواطنون ولا تنتظم المواعيد.

هل تعلم أن حركة الإصلاحات بدأت منذ سنوات وإلى اليوم لم يتهوا سوى من خط القاهرة إسكندرية منذ فترة قريبة، وإين باقي الخطوط؟

فبدلاً من أن تلعن السائق وتتخيل أنه السبب في سرعة القطارة البطيئة ، غير وسيلة النقل أو اصبر أو انزل اركب قطار العاصمة الإدارية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -